حكم إزالة الشعر بين الحاجبين من أهم الأحكام الشرعية التي يجب على المسلمين أن يتعرفوا عليها، وذلك لإبعاد هذه المسألة عن الشبهات والنواهي، وتأخذ بها ما يجوز وما أحل الله لعباده.، لأن الوجه من أعضاء جسد الإنسان الكرام، والذي يهتم به الإنسان كثيرًا. الوجه في طهارته ورعايته وجماله هو مرآة الروح وصورة قلب الإنسان ونفسه وروحه.

ما هو السيناريو

اختلف تعريف النما في قواميس اللغة العربية باختلافات بسيطة وليست معقدة، حيث يقول ابن فارس أن النماص في اللغة تدل على رقة الشعر أو نتفه، ويقال إن الناموس هو الذي نتف. شعرها، ويقال في وجهه أي زغب، وهو رقة الشعر حتى تراه زغب. وقيل أن المرأة تنف شعر جبهتها، أي نتف شعر جبهتها وهو نتف شعر الوجه أو الجبين أو الحاجب. وأما المصطلح فقد عرفه أهل الفقه والعلم بقولتين، الأول إزالة شعر الوجه نهائياً، وهو قول أهل العلم، والثاني النتف إزالة شعر الحاجب فقط. .

حكم إزالة الشعر بين الحاجبين

حكم إزالة الشعر بين الحاجبين من الأمور المباحة في الإسلام ؛ لأنها ليست من الحاجبين. الحاجبان هو الشعر الذي ينبت على العظم المستدير فوق العينين، ويقال في قواميس اللغة أن الحاجبين هما العظمتان الموجودتان فوق العينين بلحمهما وشعرهما، ويقال إن الحاجب هو الشعر. التي تنمو فوق العين فقط. وهو ما حرم إزالته، والشعر الذي فوق الأنف لا يعتبر من الحاجبين، فأجاز أهل العلم إزالته، ولا يعتبر من النماص، إلا إذا بقي، وهو خير وأفضل للمسلم، بناء على ما ورد في الحديث الثابت عن الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله عنه. قال الله في سلطانهم “اتركوا ما يجعلك تشك في ما لا يجعلك تشك”. وللمسلم أن يختار إذا أراد إزالتها، وإذا أراد الاحتفاظ بها، والأفضل تركها على ما هي حفاظا على الشبهات.

حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للمرأة

كثيرا ما يُسأل أهل العلم عن حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للمرأة، ومنهم الشيخ ابن باز الذي سئل عن إزالة الشعر الذي يتساقط في منتصف الحاجب، وأن للمرأة حق إزالته، وكان جوابه أنه لا مانع من قيام المرأة بذلك، خاصة وأن هذا الشعر ليس من شعر الحاجب، وإذا طلب منها زوجها ذلك فلا بأس بها، ولكن إذا تركته. أحوطًا فهذا حسن مع مراعاة أقوال العلماء الذين قالوا إنه من الشعر، ومنهم شعر الوجه كله، ولكن الأصل والله أعلم أن هذا الشعر يسبب تشويهًا وكراهية من جانبه. الزوج. لذلك فلا حرج على المرأة أن تزيله، والله أعلم.

حكم إزالة الشعر بين الحاجبين للرجل

اختلف أهل العلم في إزالة الشعر بين الحاجبين للرجال، وتراوحت الأحكام بين النهي والجواز، وسبب الاختلاف الاختلاف في تعريف النتف. من ظن أنه لا بأس به لأنه ليس من الحاجب، وإزالته ليس من النتف، فقد خصصه بعض العلماء للحاجبين، ومنهم من عمم على بقية الوجه.

حكم إزالة الشعر الزائد حول الحاجبين

اتفق العلماء على حكم إزالة الشعر بين الحاجبين، لكنهم اختلفوا في إضافة الحلاقة وقصر النتف في النتف. ما اعتادت عليه الروح السليمة لا يعتبر نتفًا. ورد من أهل العلم أن إزالة الشعر الزائد حول الحاجبين جائز، لكن الأفضل عدم نتفه، بل بالمقص أو بالموس، لكن إذا كان الشعر لا يضر عين الناظر. أو لا يشكل شذوذاً عن الوضع الطبيعي، فالأفضل عدم إزالته. حتى لو لم يحسب من شعر الحاجبين والله أعلم.

حكم إزالة شعر الحاجب

وحكم إزالة شعر الحاجبين يدخل في معنى النماسة الواردة في حديث الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود رضي الله عنه صلى الله عليه وسلم. قال لعن الله الموشوم، الموشوم، الأنثى، الأنثى، المشذبة. الله “. حيث اتفق العلماء على النهي عن نتف الحاجب للمرأة غير المتزوجة والمتزوجين الذين لم يأذن لهم زوجها بذلك، وبالتالي فإن إزالة شعر الحاجب للمرأة أو الرجل هو من المحرمات ؛ لأنها من الأشياء التي تغير خلق الله، وهي مما حرم الله.

حكم إزالة شعر الوجه

اختلف العلماء في جواز إزالة شعر الوجه بأشكاله وأنواعه ووسائله، لكن الراجح أنه يجوز للمرأة أن تأخذ شعر وجهها إذا تسبب في ضرر أو تشويه، إذا نمت اللحية أو الشارب. لها، أو ينبت شعر على الجبين أو الخدين، ولكن لا يجب أن تأخذ شيئاً من شعر الحاجبين إطلاقاً، فهذا من نتف رسول الله صلى الله عليه وسلم. له – ممنوع. لا تأخذ المرأة من الحاجب، أما شعر باقي الوجه فتأخذه بالنتف أو الحلاقة أو غيره من وسائل نزع الشعر، ولا يجب على الرجل إزالته من شعر وجهه إلا. عند إصابته، فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجال بإطلاق لحاهم ونهى عن حلقها ونتفها، والله أعلم.

الشعر الذي يحرم إزالته والشعر الذي يجوز إزالته

تنقسم المشاعر في الجسد إلى ثلاث فئات، وهي مشاعر حرم الإسلام إزالتها، وهي شعر الحاجب للرجال والنساء، وشعر اللحية للرجال، والشعر الذي أباح الإسلام وأمر بإزالته. ولم يذكر عنها الإسلام تحريمها أو جوازها، وهي مسألة خلاف، وهي شعر اليدين والرجلين وشعر الوجه، فمن نزعها لم يكن له معصية ولا حرج، ومن ما يتركه فيه والله أسمى وأعلم.