الفرق بين علم اللغة وعلم فقه اللغة، قد يعتقد البعض أن كلا المصطلحين اللغويات وعلم اللغة متشابهان، لكن هذا الاعتقاد خاطئ بالتأكيد، لأن كلا المصطلحين يختلفان بشكل أساسي عن بعضهما البعض.

الفرق بين اللغويات وعلم اللغة

يختلف علم اللغة عن فقه اللغة في العديد من الجوانب، بحيث لا يمكن استخدام أي من المصطلحين لنفس المعنى. ولتوضيح ذلك لا بد من معرفة الفرق بين اللسانيات والفقه، والذي يكمن في الفروق التالية

من حيث الهدف

علم اللغة هو أحد العلوم التي تعتمد بشكل أساسي على التعليم الذاتي. بمعنى أكثر دقة، ينصب التركيز على توضيح جميع الأسس أو القوانين العامة للغات كأصل عام للغات المختلفة ؛ كنظريات لأصل اللغات، وكيف انتقلت اللغة من سلف إلى خلف، وكذلك تقسيم اللغات إلى عائلات، بالإضافة إلى توضيح اتصال اللغات ببعضها البعض.

أما بالنسبة إلى فقه اللغة، فإن العلوم هي التي تسعى مباشرة إلى النظر إلى اللغة كوسيلة يتم من خلالها اختيار لغة معينة ومحددة ومحددة من حيث الزمان والمكان ؛ مثل العربية على سبيل المثال، أو الهندية، أو لغات أخرى حول العالم، ويدرس جميع مستويات اللغة ؛ وسواء كان لفظيًا أو صرفيًا أو نحويًا أو دلالي، فإنه يسعى أيضًا إلى توضيح ودراسة أدبها ومقتحميها.

من حيث التركيز

وهو يعتمد على اللغة بشكل أساسي على التركيز على الجوانب التحليلية، أو الجوانب الوصفية للتراكيب اللغوية، بالإضافة إلى إظهار مدى علاقة هذه اللغة بالعلوم الأخرى. وجميع الجوانب المتعلقة بالحياة كشكل عام، يركز هذا العلم أيضًا على العلاقات التي تربط الظواهر اللغوية بالآخرين، ومعرفة القوانين التي تكمن وراء الصراع والاحتكاك اللغوي.

من حيث التربية

ومن الجدير بالذكر هنا أن فقه اللغة أقدم من حيث أصله مقارنة بعلم اللغة. والدليل على ذلك هو كل المؤلفات التي تتضمن عناوينها فقه اللغة؛ كسر العربية للثالعبي، والصحبي على فقه اللغة لأحمد بن فارس، وكتب أخرى مبنية على الأقوال والدلالات. أما اللسانيات فهو علم ناشئ حديثاً وله مسميات عديدة وهي علم اللغة واللغويات واللغويات.

تعريف اللغويات

علم اللغة هو الدراسة العلمية للغة، حيث تشمل تحليل كل جانب من جوانب اللغة، وكذلك طرق دراستها ونمذجةها. تتوافق هذه المجالات تقريبًا مع الظواهر الموجودة في أنظمة اللغة البشرية الأصوات (والإيماءات، في حالة لغات الإشارة)، والوحدات السفلية (الكلمات والأشكال) والعبارات والمعنى والاستخدام.

يدرس علم اللغة هذه الظواهر بطرق متنوعة ومن وجهات نظر مختلفة. يهتم علم اللغة النظري (بما في ذلك علم اللغة الوصفي التقليدي) ببناء ودمج نماذج من هذه الأنظمة وأجزائها (علم الوجود)، بينما يبني علم اللغة النفسي نظريات لمعالجة وإنتاج كل هذه الظواهر. يمكن دراسة هذه الظواهر بشكل متزامن أو غير متزامن (عبر التاريخ)، بلغات أحادية اللغة أو متعددة اللغات، عند الأطفال أو البالغين، كما تم الحصول عليها أو بشكل ثابت، كأشياء مجردة أو هياكل معرفية مجسدة، باستخدام النصوص (الكائن) أو من خلال الاستنتاج التجريبي، أو من خلال جمع البيانات آليًا، أو من خلال العمل الميداني، أو من خلال مهام الحكم الاستبطاني.

تعريف فقه اللغة

فقه اللغة هي دراسة اللغة في المصادر التاريخية، الشفوية والمكتوبة على حد سواء، حيث إنها تقاطع النقد النصي والنقد الأدبي والتاريخ واللغويات. يتم تعريف فقه اللغة أيضًا بشكل أكثر شيوعًا على أنها دراسة النصوص الأدبية وكذلك السجلات الشفوية والمكتوبة. لإثبات صحتها وشكلها الأصلي، ولتحديد معناها، يُعرف الشخص الذي يتابع هذا النوع من الدراسة باسم عالم اللغة. نشأ فقه اللغة الكلاسيكي بشكل رئيسي من مكتبة برغاموم ومكتبة الإسكندرية في حوالي القرن الرابع قبل الميلاد، واستمر في ذلك من قبل الرومان في جميع أنحاء الإمبراطورية الرومانية / البيزنطية.

تمت الموافقة عليها في نهاية المطاف من قبل العلماء الأوروبيين في عصر النهضة، حيث انضم إليهم قريبًا اللغات الأوروبية الأخرى (الجرمانية، والسلتية)، والأوراسية (السلافية، وما إلى ذلك)، والآسيوية (العربية، والفارسية، والسنسكريتية، والصينية، وما إلى ذلك). (مصري، نوبي، إلخ) يتناقض مع ظهور البنيوية وعلم اللغة التشومسكي جنبًا إلى جنب مع تركيزها على النحو، على الرغم من أن البحث في علم اللغة التاريخي غالبًا ما يتميز بالاعتماد على المواد والنتائج اللغوية.

ما هي أهداف علم اللغة

الهدف الرئيسي لعلم اللغة، مثل جميع التخصصات الفكرية الأخرى، هو زيادة المعرفة والفهم للعالم ؛ نظرًا لأن اللغة عالمية وأساسية لجميع التفاعلات البشرية، فإن المعرفة المكتسبة في علم اللغة لها العديد من التطبيقات العملية، وبالتالي فإن اللغويين، مع بعض التدريب في تخصصات أخرى مناسبة، مستعدون للبحث عن إجابات لأسئلة مثل

  • كيف يمكنك تحليل وكتابة لغة لم تدرس من قبل
  • كيف يمكن تعليم وتعلم اللغات الأجنبية بشكل أفضل
  • كيف يمكن تصنيع الكلام على جهاز كمبيوتر أو كيف يمكن برمجة جهاز كمبيوتر لفهم كلام الإنسان
  • كيف يمكن تحليل مشاكل اللغة لدى الأشخاص الذين يعانون من تشوهات في الكلام وتصحيحها
  • كيف يتم التعامل مع قضايا اللغة في الأمور القانونية

ما هي أهداف فقه اللغة

يركز علم فقه اللغة عمومًا على التطور التاريخي، لأنه يساعد في إثبات أصالة النصوص الأدبية وشكلها الأصلي وبالتالي تحديد معناها بشكل أساسي. إنه فرع من المعرفة يتعامل مع البنية والتطور التاريخي وعلاقات اللغة أو اللغات. أما عن فروعها فيهدف كل منها إلى هدف محدد وهو

  • فقه اللغة المقارن هو فرع فقه اللغة الذي يحلل العلاقة بين اللغات، على سبيل المثال ؛ تتدفق القواسم المشتركة بين اللاتينية والإترورية أو المزيد من اللغات إلى المقاطعات الآسيوية أو الأفريقية.
  • تحرير فقه اللغة النصية هو فرع آخر من فقه اللغة يتضمن دراسة النصوص وتاريخها بالمعنى بما في ذلك النقد النصي. تاريخية وإنتاج “الطبعات النقدية” للنصوص.
  • فقه اللغة المعرفي يدرس النصوص المكتوبة والشفوية مع مراعاة العمليات العقلية البشرية، ويستخدم العلم لمقارنة نتائج البحث باستخدام النظم النفسية والاصطناعية.
  • فك التشفير هو فرع آخر من فقه اللغة يبحث في إحياء اللغات الميتة مثل الذي حققه جان فرانسوا شامبليون في فك رموز الهيروغليفية باستخدام حجر رشيد ومؤخرًا بواسطة مايكل فنتريس في فك رموز خطي ب، وفك تشفير مفتاح فهم اللغات لا يزال غير مفهوم مثل Line.