الأنف من أهم أعضاء الجسم وأبرزها في وجه الإنسان، وهي الجزء الأول من الجهاز التنفسي، وتتكون من مجموعة العظام والغضاريف، وظيفته الرئيسية هي التنفس حيث يدخل الهواء في الممرات التنفسية ثم مباشرة إلى الرئتين، وله وظيفة أخرى هي الرائحة. يحتوي الأنف أيضًا على الجيوب الأنفية التي قد تتعرض لبعض المشاكل،

حساسية الجيوب الأنفية

يحتار الكثير من الناس حول ماهية حساسية الجيوب الأنفية، ويعتقد البعض أنها تحدث نتيجة التهاب الجيوب الأنفية، وهي عبارة عن أربعة تجاويف في الرأس متصلة ببعضها البعض عن طريق قنوات صغيرة، تعمل على إفراز المخاط الذي يساعد في الحفاظ على نظافة الأنف و منع نمو البكتيريا بالداخل، فعند انسداد تلك التجاويف، تنمو البكتيريا ويحدث الالتهاب. كما يعتقد البعض أن التهاب الجيوب الأنفية التحسسي هو التهاب الأنف التحسسي أو ما يسمى بحمى القش، والذي يحدث نتيجة تفاعل الجسم مع بعض المواد مثل حبوب اللقاح أو وبر الحيوانات أو الغبار، وقد يحدث خلال فترة تلقيح النباتات. أو في أي وقت من السنة، وبعد ذلك سيتم شرح كيفية علاج كلتا الحالتين وأفضل الحبوب المستخدمة في علاجهم.

أعراض حساسية الجيوب الأنفية

تساعد معرفة أعراض التهاب الجيوب الأنفية وأعراض التهاب الأنف التحسسي في التعرف على الحالة وبالتالي تحديد شرح طريقة العلاج الصحيحة والتي سيتم توضيحها لاحقًا والتي من خلالها سيتم توضيح أفضل حبوب حساسية الجيوب الأنفية، وسيتم الآن توضيح الأعراض، والتي تشمل ما يلي

أعراض التهاب الجيوب الأنفية

إذا كانت الأعراض شديدة، أو عندما تزداد سوءًا، أو إذا استمرت لأكثر من 10 أيام، أو إذا حدثت حمى لمدة 3 إلى 4 أيام، فعليك التماس العناية الطبية على الفور. هناك العديد من الأعراض التي قد تظهر في التهاب الجيوب الأنفية، ومنها ما يلي

  • سيلان الأنف.
  • انسداد الأنف؛
  • .
  • الشعور بالألم والضغط في الوجه.
  • إلتهاب الحلق.
  • يسعل؛
  • رائحة كريهة تخرج من الفم.
  • مخاط من مؤخرة الأنف.

أعراض التهاب الأنف التحسسي

تظهر الأعراض فور ملامسة المواد المسببة للحساسية، عادة عند ملامسة كميات كبيرة من هذه المواد، وهناك العديد من الأعراض الشائعة التي سيتم توضيحها، على النحو التالي

  • العطس
  • سيلان الأنف.
  • انسداد الأنف؛
  • الأنف وحكة.
  • يسعل؛
  • .
  • حكة في العيون.
  • الدموع تتساقط من العيون.
  • ظهور الهالات السوداء تحت العينين.
  • صداع متكرر؛
  • أعراض الأكزيما مثل جفاف الجلد أو الحكة التي تؤدي إلى تورم الجلد.
  • قشعريرة.
  • الشعور بالتعب الشديد

أفضل حبوب حساسية الجيوب الأنفية

يعتمد العلاج على الحالة التي أصيب فيها الشخص، وسيتم شرح أفضل حبوب حساسية الجيوب الأنفية، وهي تشمل ما يلي

حبوب علاج التهاب الجيوب الأنفية

تتحسن هذه الحالة عادةً من تلقاء نفسها، ولا تتطلب علاجًا. ومع ذلك، هناك العديد من الحبوب التي تساعد في تخفيف الأعراض وتعزيز الشفاء، وسيتم شرحها، وهي كالتالي

  • حبوب مزيلة للاحتقان متوفرة بدون وصفة طبية، واستعمالها لبضعة أيام يساعد على إزالة احتقان الأنف، وبالإضافة إلى توافر هذه الأدوية المزيلة للاحتقان على شكل أقراص، فهي متوفرة أيضًا على شكل بخاخات أو سائلة.
  • حبوب الحساسية عند حدوث هذا الالتهاب نتيجة الحساسية فإن استخدام هذه الحبوب يساعد في العلاج.
  • مسكنات الآلام هناك العديد من مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية مثل الأسيتامينوفين أو الأيبوبروفين أو الأسبرين، لكن يجب ملاحظة أنه يجب استخدام الأسبرين بحذر عند الأطفال، ويجب تجنبه عند الأطفال الذين يعانون من أعراض جدري الماء أو الأنفلونزا. .
  • المضادات الحيوية لا تحتاج هذه العدوى عادة للمضادات الحيوية، لأنها تسببها الفيروسات، وتشفى من تلقاء نفسها في غضون 10 أيام، ولكن عند حدوث عدوى بكتيرية ثانوية، سيتم استخدام حبوب الأموكسيسيلين، وفي الأشخاص الذين لديهم حساسية من البنسلين، الدوكسيسيكلين سيتم استخدام الحبوب. كبديل لها.

كما توجد طرق أخرى لعلاج هذا الالتهاب لابد من توضيحها، ومنها ما يلي

  • اشطف الممرات الأنفية بمحلول ملحي عدة مرات في اليوم.
  • استخدام بخاخات الأنف المحتوية على الكورتيكوستيرويدات مثل فلوتيكاسون أو بوديزونيد أو موميتازون أو بيكلوميثازون.

حبوب حساسية الأنف

أفضل طرق العلاج هي منع حدوث التهاب الأنف التحسسي عن طريق تجنب أسبابه، ولكن عند حدوثه يمكن استخدام العديد من الأدوية التي تساعد في الشفاء، وسيتم توضيحها، وهي كالتالي

  • مضادات الهيستامين تستخدم مضادات الهيستامين التي لا تستلزم وصفة طبية مثل لوراتادين أو سيتريزين أو فيكسوفينادين لمنع إطلاق المواد الكيميائية من جهاز المناعة أثناء تفاعل الحساسية. يمكن استخدام بخاخات الأنف المضادة للهيستامين الموصوفة طبيًا مثل أزيلاستين أو أولوباتادين لتخفيف الأعراض، كما تساعد قطرات العين المضادة للهيستامين مثل كيتوتيفين فومارات على تخفيف حكة وتهيج العينين.
  • مزيلات الاحتقان يمكن تناول هذه الأدوية على شكل حبوب بدون وصفة طبية، بما في ذلك السودوإيفيدرين، لكن الحبوب التي تؤخذ عن طريق الفم قد تسبب العديد من الآثار الجانبية مثل الأرق، وارتفاع ضغط الدم، والتهيج، والصداع، وتجدر الإشارة إلى أن بخاخات الأنف يمكن أن تكون كذلك. تستخدم أيضًا مزيلات الاحتقان مثل هيدروكلوريد فينيليفرين أو أوكسي ميتازولين، ولكن لا ينبغي استخدام هذه البخاخات لأكثر من يومين أو ثلاثة أيام لأن هذا قد يؤدي إلى تفاقم الأعراض.
  • معدّلات الليكوترين هي حبوب تُصرف بوصفة طبية تمنع الليوسين، والليوسين هي مواد كيميائية يفرزها الجهاز المناعي وتسبب أعراض الحساسية. تساعد معدّلات الليكوترين أيضًا في علاج معتدل، ولكن يجب توضيح أنه في بعض الحالات النادرة، قد يؤدي استخدام هذه الحبوب إلى صداع أو هلوسة أو تهيج أو عدوانية أو تفكير انتحاري.
  • الكورتيكوستيرويدات تستخدم هذه الحبوب مثل بريدنيزون لتخفيف أعراض الحساسية الشديدة، لكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الحبوب تستخدم لفترات قصيرة، لأن استخدامها لفترات طويلة قد يؤدي إلى العديد من الآثار الجانبية الخطيرة مثل إعتام عدسة العين وهشاشة العظام أو ضعف العضلات. .

بالإضافة إلى استخدام الحبوب في علاج حساسية الأنف، هناك أيضًا طرق أخرى تساعد في التئام هذه الحالة، وسيتم شرحها على النحو التالي

  • الكورتيكوستيرويدات الأنفية تساعد بخاخات الكورتيكوستيرويد في علاج التهاب الأنف والحكة وسيلان الأنف. وتشمل هذه الأدوية الموصوفة مثل موميتازون أو بوديزونيد، والأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية مثل فلوتيكاسون أو تريامسينولون. في بعض الحالات النادرة، قد تحدث آثار جانبية عند استخدامها. قد تسبب بخاخات الكورتيكوستيرويد رائحة كريهة أو طعمًا في الفم وتهيجًا في الأنف، ولكن بشكل عام، تعتبر هذه البخاخات علاجًا آمنًا للاستخدام على المدى الطويل.
  • كرومولين الصوديوم يستخدم كرذاذ للأنف عدة مرات في اليوم ولا يحتاج لوصفة طبية. يمكن استخدامه أيضًا كقطرات للعين بوصفة طبية. يخفف هذا الدواء الأعراض عن طريق منع إفراز الهيستامين، وعادة لا يسبب أي آثار جانبية خطيرة.
  • الإبراتروبيوم الأنفي متوفر أيضًا على شكل بخاخ، فهو يساعد على تخفيف سيلان الأنف الحاد عن طريق منع الغدد الموجودة في الأنف من إنتاج السوائل الزائدة. هذا العلاج غير فعال في علاج العطس أو العطس وقد يؤدي لبعض الأعراض الجانبية مثل جفاف الأنف أو التهاب الحلق. في بعض الحالات النادرة، قد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة، أو عدم وضوح الرؤية، أو صعوبة التبول. وتجدر الإشارة إلى أن هذا الدواء غير موصى به للرجال الذين يعانون من الجلوكوما أو تضخم البروستاتا.

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية التحسسي

تختلف الطرق التي تساعد في الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية عن تلك المستخدمة في الوقاية من التهاب الأنف التحسسي، وبعد توضيح أفضل حبوب حساسية الجيوب الأنفية، سيتم توضيح طرق الوقاية لكلتا الحالتين، وهي كالتالي

الوقاية من التهاب الجيوب الأنفية

تساعد الوقاية من الإصابة بهذه العدوى في الحفاظ على صحة الشخص وصحة الآخرين، ويمكن الوقاية منها باتباع الطرق التالية

  • المحافظة على نظافة اليدين.
  • خذ التطعيمات الموصى بها، مثل لقاح الأنفلونزا والمكورات الرئوية.
  • تجنب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بنزلات البرد أو التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
  • تجنب وتجنب استنشاق دخان السجائر.
  • ترطيب الهواء في المنزل.

الوقاية من حساسية الأنف

يمكن منع هذه الحالة عن طريق معرفة وتجنب المواد التي تسبب الحساسية. كما أن هناك العديد من الطرق التي تساعد على تجنب التعرض للحساسية لدى الأشخاص الذين يعانون منها، وسيتم شرحها على النحو التالي

  • تجنب الخروج عندما تكون أعداد حبوب اللقاح عالية.
  • تجنب ممارسة الرياضة في الخارج في الصباح الباكر.
  • الاستحمام بمجرد عودتك من الخارج.
  • أغلق الأبواب والنوافذ خلال الفترة التي تحدث فيها الحساسية الموسمية.
  • إبقاء الفم والأنف مغلقين عند القيام بالأعمال المنزلية التي تسبب التعرض لمسببات الحساسية.
  • تجنب جز الأشجار والعشب.
  • قم بإزالة وتنظيف السجادة إذا كانت الحساسية ناتجة عن عث الغبار.
  • اغسل الحيوانات، وخاصة الكلاب، مرتين في الأسبوع عندما يكون وبر الحيوانات هو سبب الحساسية.