عندما يبذل الفرد مجهودًا بدنيًا عنيفًا، تحتاج العضلات إلى مزيد من الطاقة عن طريق زيادة معدل ضربات القلب. تعتبر الحركة جزءًا لا يتجزأ من وظائف جسم الإنسان، وهو المسؤول الأول عن الجهاز العضلي الهيكلي. على الرغم من أن بذل جهد إضافي أثناء الحركة أو العمل هو اختيار طوعي، إلا أن أضراره لا تحدث بإرادتنا، بل تحدث على عكس طبيعة عمل العضلات التي يتكون منها الجهاز الحركي للجسم. حيث يلعب القلب الدور الرئيسي في مساعدة العضلات على بذل مجهود كبير.

الجهاز العضلي والمجهود البدني الصارم

يتكون الجهاز العضلي في جسم الإنسان من عدة أجزاء، أهمها العظام والعضلات بالإضافة إلى الأربطة والمفاصل والأوتار، وهذا الجهاز هو محور الحركة في جسم الإنسان، أما بالنسبة للعنف الجسدي المجهود، هو الزيادة في العمل الذي تقوم به العضلات بشكل كبير جدًا قد يصل إلى مدى الضرر الذي يلحق بالعضلة مثل تمزق الأنسجة التي تتكون منها العضلة، وهذا الجهد البدني يمكن أن يتعرض لـ شخص في أي مكان يتحرك فيه، سواء كان ذلك في التمرين أو العمل أو حتى في المنزل أو في الرياضة أو التمارين المنتظمة، ومن الأمثلة على هذا الجهد رفع الأثقال الذي يحتاج إلى مجهود كبير أو أعمال شاقة مرتبطة بالتنزيل اليدوي وتفريغ البضائع في الأماكن التي لا تصل إليها الآلات.

عندما يقوم الفرد بمجهود بدني شاق، تحتاج العضلات إلى مزيد من الطاقة عن طريق زيادة معدل ضربات القلب.

أثناء المجهود العضلي القوي، يوفر نظام الدورة الدموية الرابط بين التهوية الرئوية وتوصيل الأكسجين واستخدامه على المستوى الخلوي، وهذا التوصيل للعضلات أمر حيوي للحفاظ على إنتاج ATP عن طريق الآليات الهوائية، وكلما زاد الضغط على العضلات بسبب إلى المجهود البدني العالي، يزداد الطلب على إيصال الأكسجين بكميات أكبر من المستويات الطبيعية أثناء الجهد المنخفض، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة عمل الدورة الدموية التي تنقل الطاقة عبر الدم إلى العضلات، و المسؤول الأول في الدورة الدموية هو القلب الذي يمد العضلات بالدم من خلال الشرايين ويعيدها عبر الأوردة، ولهذا السبب يزيد معدل ضربات القلب لسرعة النقل، لذلك فإن هذا البيان المتضمن في نص السؤال المطروح هو

  • العبارة الصحيحة