في إطار فعاليات الجولة الثالثة من الدوري الإسباني “الليجا”، استعاد إشبيلية الصدارة مؤقتًا رغم تعادله الإيجابي أمام التشي بنتيجة 1-1، وكانت المباراة هادئة في الشوط الثاني لكن فشل المنتخب الأندلسي في انتزاع الفوز في المباراة.

بدأ الشوط الأول بشكل قوي وسريع من قبل لاعبي ألتشي، حيث أتيحت لهم بعض الفرص الخطيرة، ثم تمكن إنزو روكو من انتزاع الصدارة لفريقه في الدقيقة 11 بعد تمريرة حاسمة من فيدل. وفي محاولة لإحراز هدف التعادل، سدد لاعب أشبيلية أوسكار رودريغيز في القائم بعد تسديدة قوية. ولم يهدأ ضغط الفريق الأندلسي، حيث أتيحت لهم العديد من الفرص الخطيرة، لكن الحظ واجه دفاع تشي الذي يتحصن في مناطقه بعناد، مما جعل مهمة الفريق الأندلسي صعبة للغاية حتى تمكن يوسف النصيري من الاختطاف. هدف التعادل لإشبيلية في الدقيقة 40 بعد تمريرة حاسمة من ماركوس أكونا، لينهي هذا الشوط بتعادل إيجابي بنتيجة 1-1 بين الجانبين.

لم يشهد الشوط الثاني الأداء الهجومي المتوقع من كلا الجانبين، حيث تراجع لاعبو تشي للدفاع عن مرمىهم في ظل غزوات لاعبي إشبيلية، والذين بدورهم وجدوا صعوبة بالغة في إيجاد ثغرات في ظل التنظيم الدفاعي لـ لجأ لاعبي إشبيلية ومن ثم مدربي الفريقين إلى إجراء استبدالات في صفوفهم في محاولة لتحسين الأداء الهجومي أكثر، لكن الفعالية الهجومية كانت غائبة، خاصة من جانب لاعبي إشبيلية الذين فشلوا في القيام. أي رد فعل هجومي واضح لأن خطرهم كان غائبًا إلى حد كبير. بدوره، لم يخرج لاعبو تشي من مناطقهم لتفويت خطرهم تمامًا في هذا الشوط، وفي الدقائق الأخيرة ألقى المدرب جوليان لوبيتيجي جميع أوراقه وتقدم المهاجمون إلى الأمام في محاولة لاقتناص هدف الفوز لكن محاولاتهم. لم يكلل بالنجاح، حيث انتهت المباراة بتعادل إيجابي بنتيجة 1-1 بين الفريقين.

وفي مباراة أخرى، انتصر ريال سوسيداد على ليفانتي بنتيجة 1-0، وسجل أندير بارنتسكا هدف الفوز لفريق الباسك في الدقيقة 42 بعد تمريرة حاسمة من ديفيد سيلفا، وبهذا الفوز صعد سوسيداد إلى المركز الخامس بالجدول.