قال جمال بلماضي، مدرب منتخب الجزائر، إنه لا يعتقد أن الأزمة السياسية الحالية لبلاده مع المغرب ستؤثر على رحلة الخضر إلى المملكة المغربية لمواجهة بوركينا فاسو في تصفيات كأس العالم 2022.

يخوض المنتخب الجزائري أول مباراة تأهيلية له لكأس العالم ضد جيبوتي، على أرضه، مساء الخميس، قبل أن يغادر إلى مدينة مراكش المغربية لمواجهة بوركينا فاسو في السابع من الشهر الجاري.

وقال بلماضي في مؤتمر صحفي عشية المواجهة مع جيبوتي، إنه يعتقد أن الأزمة السياسية الحالية بين بلاده والمغرب لن تؤثر على رحلة “محاربي الصحراء” لمواجهة بوركينا فاسو.

وتابع: “سنذهب إلى المغرب بطموح لتحقيق نتيجة إيجابية في دولة مجاورة. نتمنى أن تسير الأمور كما ينبغي، وما يهمني هو الملعب والأرض”.