تلقى مانشستر سيتي تحديثًا إيجابيًا للإصابة التي أجبرت إيمريك لابورت على الخروج من مباراة إسبانيا في تصفيات كأس العالم على جورجيا يوم الأحد.

تم استبدال المدافع البالغ من العمر 27 عامًا في الشوط الأول بتقارير مبكرة تشير إلى أنه يعاني من مشكلة في الفخذ.

بدوره، سعى المدرب لويس إنريكي إلى تهدئة تلك المخاوف، حيث ادعى مدرب إسبانيا أن لابورت كان يعاني فقط من إجهاد عضلي.

وقال إنريكي للصحفيين بعد فوز فريقه 4-صفر “معظم التغييرات كانت بسبب بعض الانزعاج للاعبين.” “آمل ألا تكون هناك إصابات خطيرة. مشكلة لابورت مجرد جهد”.

ترجمه صفوان الشامي