أكد مدرب المنتخب الهولندي ديك أدفوكات، أنه أصيب بخيبة أمل مثل الشعب العراقي بعد الخسارة أمام إيران، مشيرا في الوقت ذاته إلى ضرورة أن يكونوا أكثر واقعية وأن يفكروا في مبارياتهم المقبلة في التصفيات.

وتكبد المنتخب العراقي خسارة 3-0 أمام نظيره الإيراني في المباراة التي جمعت بينهما على استاد خليفة الدولي بالدوحة في الجولة الثانية من الجولة الحاسمة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 في قطر.

وأشار أدفوكات إلى أنهم خاضوا مباراتين في أسبوع واحد وأن أمامهم ثماني مباريات مقبلة ويجب عليهم تقديم أفضل ما لديهم وجمع النقاط في المجموعة الأولى.

وفي نهاية حديثه كشف مدرب منتخب العراق أنهم لعبوا بنفس الطريقة ضد كوريا الجنوبية بأربعة مدافعين، ولعبوا مباراة جيدة دفاعيًا، لكن أمام إيران ظهرت بعض الفراغات في خط الدفاع وتمكنوا من ذلك. ليسجلوا ضدهم، ومن جانبهم حاولوا العودة للمباراة بعد إجراء تبديلات في الجانب الهجومي، لكنهم لم ينجحوا. يسجل.

تحت تصرف / دنيا حداد