أعرب رئيس مرسيليا، بابلو لونجوريا، عن استيائه من العقوبات التي فرضتها لجنة الانضباط في الدوري الفرنسي على اللاعبين ألفارو جونزاليس وديميتري باييت.

وأوقفت لجنة الانضباط جونزاليس عن مباراتين وباييت مباراة واحدة بعد الأحداث التي جرت في مباراة مرسيليا ونيس في أغسطس الماضي.

وقال لونجوريا في بيان “كان يجب أن يشارك لاعبونا في مباراة لكرة القدم لكن انتهى بهم الأمر ليكونوا ضحايا ذلك المساء.” ومعاقبتهم على العنف الذي وقع هو أسهل طريقة “.

كما قررت لجنة الانضباط حسم نقطتين من نيس إحداهما موقوفة، بالإضافة إلى لعب 3 مباريات بدون جمهور منها مباراة مرسيليا التي ستكرر على ملعب محايد وبدون حضور جماهيري.

بتصرف: محمد قصير