قررت الرابطة الفرنسية لكرة القدم إعادة المباراة بين نيس ومرسيليا في 27 أكتوبر على ملعب محايد، بعد أن ألغيت الشهر الماضي بسبب أعمال شغب، وخصم نقطة واحدة من رصيد نيس، على أن تلعب المباراة التالية بدون جمهور. بالإضافة إلى فرض عقوبات على مرسيليا أبرزها، منع بابلو فرنانديز، أخصائي العلاج الطبيعي للفريق، من حضور المباريات مع النادي لمدة تسعة أشهر، كما تم إيقاف ألفارو جونزاليس لمباراتين، في حين تم إيقاف ديميتري باييت لمباراة واحدة.

وتوقفت هذه المواجهة في الدقيقة 75 بعد أن ألقى جماهير نيس زجاجات مياه خلال ركلة ركنية لمارسيليا على اللاعب ديميتري باييه.

يشار إلى أن هذه الحادثة ليست الأولى من نوعها التي تحدث فيها أعمال شغب في الموسم الحالي من الدوري الفرنسي، حيث توقفت مباراة مونبلييه – مرسيليا أيضًا بسبب أعمال الشغب التي تعرض لها جمهور مونبلييه في الوقت الإضافي.

بقلم إيدي خوري