ضمن فعاليات المجموعة H من مسابقات دوري أبطال أوروبا، حقق نادي تشيلسي الإنجليزي فوزًا صعبًا على زينيت سان بطرسبرج الروسي، 1-0، على ملعب ستامفورد بريدج، لانتزاع أول 3 نقاط في سعيه للدفاع عن لقبه الأوروبي.

في الشوط الأول، فرض لاعبو البلوز سيطرتهم الكبيرة على مجريات اللقاء وسط كتلة دفاعية كبيرة للمنتخب الروسي في مناطقهم الدفاعية وحاول أصحاب الأرض تجاوز الدفاع المحكم عن طريق لاعبي زينيت لكن الأبناء. وجد المدرب توماس توخيل صعوبة كبيرة في اختراق هذا الدفاع المحصن، وبدوره حاول لاعبو زينيت الاعتماد على الهجمات المرتدة، لكن خطرهم ظل محدودًا في ظل تفوق لاعبي البلوز في معركة خط الوسط، لكن الخطر الحقيقي كان تغيب أمام مرمى المنتخب الروسي، حيث فشل المنتخب الإنجليزي في تهديد مرمى الخصم بفرص واضحة للتسجيل، وبدوره لم ينجح لاعبو زينيت في إبداء أي رد فعل يذكر أن هذا الشوط انتهى بتعادل سلبي بين الفريقين. جانبين.

في الشوط الثاني، واصل لاعبو البلوز ضغطهم، وأنقذ حارس مرمى زينيت محاولة خطيرة من أنطونيو رودريغير ليحرمه من التقدم قبل أن يهدر ريس جيمس مدافع تشيلسي تسديدة قوية مرت بجوار القائم، ثم دخل المدرب توخيل. نجمه كاي هافرتز مكان جاكيم زياش من أجل تفعيل الخطوط الأمامية لفريقه، وفي الدقيقة 69 تمكن روميلو لوكاكو من انتزاع الصدارة للبلوز بعد تمريرة حاسمة من سيزار أزبيليكويتا، حاول بعدها لاعبي زينيت. للرد بسرعة في محاولة لاقتناص هدف التعادل، لكن محاولاتهم كانت محدودة للغاية، وفي آخر 15 دقيقة واصل لاعبو تشيلسي تفوقهم الكبير في اللقاء، حيث ضغطوا بقوة من خطف الهدف الثاني في المباراة وسط الغياب التام للاعبي زينيت في الجانب الهجومي وانتهت المباراة بفوز تشيلسي 1-0.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي يوفنتوس الإيطالي فوزا كبيرا على منافسه مالمو السويد 3-0 ليبعث للسيدة العجوز إنذارا مبكرا في المجموعة.

في الشوط الأول، سيطر لاعبو اليوفي على مجراه وقاموا بالعديد من المحاولات الخطيرة، وأسفر هذا الضغط عن هدف التقدم في الدقيقة 23 عن طريق أليكس ساندرو بعد تمريرة حاسمة من رودريجو بنتاكور. إلا أن بابلو ديبالا خطف الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 43 من ركلة جزاء، قبل أن يخطف ألفارو موراتا الهدف الثالث في الدقيقة 45 لينهي هذا الشوط بتقدم يوفنتوس 3-0، وفي الشوط الثاني … واصل اللاعبون ضغوطهم الكبيرة في محاولة لاختطاف هدف رابع في اللقاء أضاع الفارو موراتا فرصة ذهبية أمام مرمى الخصم، وبدوره لم ينجح لاعبو مالمو في صنع أي رد فعل، لذا انتهت المباراة مع يوفنتوس. الفوز 3-0.

في المجموعة السادسة، قاد فياريال إلى تعادل مثير 2-2 ضد منافسه الإيطالي أتالانتا.

في الشوط الأول، افتتح أتالانتا التسجيل من الدقيقة السادسة عن طريق ريمو فرويلر بعد تمريرة حاسمة من دوفان زاباتا، وانتظر فيارال الدقيقة 39 لينجح في انتزاع هدف التعادل عبر مانو تيغيروس، لينهي هذا الشوط بالتعادل الإيجابي عند الساعة. 1-1، وفي الشوط الثاني ضغط لاعبو أتالانتا بقوة كبيرة وأتيحت لهم العديد من الفرص الخطرة، لكن الحظ أعاقهم بشكل كبير، ثم حاول مدربي الفريقين إجراء عدة تبديلات في صفوفهم في محاولة لتحسين الهجومية العودة أكثر. وفي الدقيقة 73 اختطف لاعب فياريال أرنو دانجوما هدف الغواصة الصفراء قبل أن يدرك روبن جوسينز التعادل لأتالانتا في الدقيقة 83 لينهي المباراة بالتعادل الإيجابي. وبنسبة 2-2