ضمن فعاليات المجموعة الخامسة لدوري أبطال أوروبا، واصل بايرن ميونيخ هيمنته على برشلونة بعد فوزه على أرضه في الكامب نو 3-0. كانت المباراة تكتيكية وتمكن اللاعبون البافاريون من استغلال الفرص التي سنحت لهم وحصدوا 3 نقاط ثمينة للغاية وسجل ليفا هدفين في المباراة.

بدأ الشوط الأول بطريقة هادئة وتكتيكية من الجانبين، ثم نجح اللاعبون البافاريون في فرض سيطرتهم وإيقاعهم في اللقاء، حيث نجحوا في تهديد مرمى البلوجرانا منذ الدقائق الأولى، على ضوء أبناء المدرب. اعتمد رونالد كومان على الهجمات المرتدة، ورد الحارس مارك أندريه تير شتيجن على محاولة خطيرة من قبل ليروي ساني بعد تسديدة قوية من الدولي الألماني، واصل أبناء المدرب جوليان نيجلسمان خطورهم الكبيرة في اللقاء، لكن في الغياب. الفاعلية الهجومية في ظل الكتلة الدفاعية الكبيرة للاعبي برشلونة، حيث أنقذ سيرجيو بوسكيتس محاولة خطيرة أمام مرمى فريقه بعد تسديدة قوية من جمال موسيالا للرد بطريقة قيادية، واعتمد أصحاب الأرض على الهجمات المرتدة من أجل تصحيح الوضع، ضغط لاعبو بايرن بقوة كبيرة، لكن الكتلة الدفاعية الكبيرة للاعبي برشلونة جعلت من الصعب على البافاري. مهمة بشكل كبير. في الدقيقة 34 خطف توماس مولر هدف بايرن بعد تسديدة من خارج المنطقة اصطدمت بالمدافع اريك جارسيا ليغير اتجاهه ويدخل الشباك بعد تمريرة حاسمة من ليروي ساني ثم حاول الفريق الكتالوني رد فعل سريع لكن محاولاته باءت بالفشل، وانتهى هذا الشوط بتقدم بايرن وبوكيه ص 1-0.

بدأ الشوط الثاني بطريقة هادئة من الجانبين وحاول لاعبو البلوجرانا الدخول بقوة في محاولة لانتزاع هدف التعادل لكن الخطر على لاعبي بايرن كان كبيرا. في الدقيقة 56، اختطف روبرت ليفاندوفسكي الهدف الثاني لبايرن ميونيخ بعد متابعة جميلة لتسديدة موسيالا التي ارتطمت بالقائم، ثم أجرى المدرب كومان تبديلين سريعين، حيث حل جافي ويوسف دمير محل بوسكيتس وسيرج روبرتو. إيريك جارسيا ولوك دي يونج ولاعبي برشلونة حاولوا الضغط لكن محاولاتهم كانت محدودة وبدوره دخل المدرب نيجلسمان والنجم سيرج جنابري مكان الرائع موسيلا، وفي آخر 15 دقيقة تقدم المدرب نيجلسمان بدائل تكتيكية، حيث دخل كينجسلي كومان ومارسيل سابيتسر وجوزيب ستانتشيتش مكان زولي في محاولة لضخ الدم والدم الجديد في الفريق، وبدوره لم ينجح الفريق الكتالوني في القيام بأي رد فعل هجومي، وفي الدقيقة 85، وخطف ليفا وسجل نيدوفسكي الهدف الثالث لفريقه، منهيا المباراة بفوز البافاري 3-0.

وفي نفس المجموعة، حسم التعادل السلبي اللقاء بين دينامو كييف الأوكراني وخصمه البرتغالي بنفيكا، وكانت المباراة من طرف واحد، لكن الفريق البرتغالي فشل في الاستفادة من الفرص التي كان عليه أن يقع في فخ يرسم.

في الشوط الأول سيطر الأداء الحذر والعقيم على مجراه، حيث غابت خطورة لاعبي الفريقين، ثم حاول لاعبو بنفيكا تحسين أدائهم الهجومي، لكن في ظل غياب الفاعلية الهجومية في الغياب التام. من لاعبي دينامو كييف، بحيث انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الجانبين، وفي الشوط الثاني واصل لاعبو بنفيكا سيطرتهم الكبيرة، لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة عن مهاجمي الفريق، في ظل تكتل دفاعي كبير من لاعبي دينامو كييف نجحوا في شل هجمات المنتخب البرتغالي، حتى فشل أبناء المدرب جيسوس في انتزاع الفوز في المباراة ليسجلوا التعادل السلبي على مدار اللقاء.

وفي المجموعة السابعة، حسم اللقاء بين ناديي ليل الفرنسي وفولفسبورج الألماني بالتعادل السلبي. ولم يستغل المنتخب الفرنسي طرد أحد لاعبي الفلفي ليقع في فخ التعادل في اللقاء.

في الشوط الأول سيطر لاعبو فولفسبورج على مجراه، لكن في ظل عدم وجود أي خطر حقيقي على مرمى ليل الذي نجح بدوره في شن هجمات مرتدة على مرمى الخصم وقام بالعديد من المحاولات الخطيرة، لكن في ظل غياب اللمسة الأخيرة، انتهى الشوط الأول بتعادل سلبي بين الجانبين، وفي الشوط الثاني تعرض مدافع فولفسبورج جون بروكس للطرد في الدقيقة 63، لكن هذا الطرد لم يمنح ليل أي أسبقية، حيث فشلوا. لانتزاع هدف الفوز في المباراة، وانتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الجانبين.