في الجولة السادسة من دوري الدرجة الأولى الإيطالي، فاز لاتسيو بقيادة المدرب ماوريتسيو ساري في ديربي العاصمة الإيطالية بفوزه على جوزيه مورينيو بثلاثة أهداف مقابل هدفين، في مباراة مثيرة استضافها الاستاد الأولمبي بحضور كبير. مراوح وأجواء صاخبة. منذ بداية المباراة وحتى نهايتها تذكرت مباريات الديربي قبل أزمة فيروس كورونا.

تمكن لاتسيو من فرض شخصيته في وقت مبكر من الشوط الأول وتقدم بهدفين مقابل لا شيء عبر سيرجي ميلينكوفيتش سافيتش وبيدرو في الدقيقتين 10 و 19.

في الدقيقة 41، استعاد روما أنفاسه وسجل هدفًا لتقليص الفارق عن طريق المدافع البرازيلي روجيه إيبانيز، منهيا الشوط الأول بالتقدم 2-1 لاتسيو.

وفي الشوط الثاني، سيطر روما وحاول معادلة النتيجة، لكنه دفع ثمن ذلك من خلال الكرات المرتدة التي نفذها لاتسيو وترجمها فيليبي أندرسون في الدقيقة 63.

وعاد روما وقلص الفارق بضربة جزاء في الدقيقة 69 ترجمها جوردان فيريتو.

وظلت محاولات روما قائمة حتى الدقائق الأخيرة، وسط أجواء صاخبة في الأولمبياد، عندما أطلق الحكم صافرته معلنا فوز لاتسيو 3-2.