ضمن فعاليات الجولة السابعة من مسابقة الدوري الإيطالي “كالتشيو”، تمكن إنتر ميلان من تحقيق فوز صعب على ساسولو بنتيجة 2-1، حتى تمكن النيرازوري من انتزاع المركز الثاني بشكل مؤقت، فيما واصل ساسولو تواجده في. المركز الثالث عشر.

بدأ الشوط الأول بشكل قوي من قبل لاعبي الإنتر، حيث حصل نيكولاس باريلا على محاولة خطيرة، لكن التسديدة الأخيرة مرت بجوار القائم، ثم تصدى الحارس سمير هاندانوفيتش لمحاولة خطيرة من جريجوار ديفريل لحرمانه من مرمى التقدم. وضغط لاعبو ساسولو بقوة حيث أتيحت لهم العديد من الفرص الخطيرة لكن اللمسة الأخيرة أهدرتهم أمام المرمى، وفي الدقيقة 21 وجه المدافع ميلان سكرينيار ركلة جزاء لساسولو. نجح دومينيكو بيراردي في ذلك في الدقيقة 22 ليقود تقدم فريقه. ثم حاول أبناء المدرب سيموني إنزاغي الضغط بقوة على مرمى الخصم في محاولة لانتزاع التعادل، وأنقذ حارس مرمى ساسولو محاولة خطيرة من نيكولاس باريلا لحرمانه من هدف، وواصل لاعبو الإنتر ضغطهم، ومحاولات النيرازوري. في كسر دفاع ساسولو فشل، لذلك انتهى هذا الشوط بتقدم الأخير 1-0.

في الشوط الثاني حاول لاعبي إنتر الضغط بقوة في محاولة لاقتناص هدف التعادل، لكن التنظيم الدفاعي المميز للاعبي ساسولو جعل مهمة لاعبي النيرازوري صعبة، ثم لجأ المدرب سيموني إنزاغي إلى إجراء تغييرات جذرية في المباراة. فريقه حيث قدم 4 لاعبين دفعة واحدة في محاولة لتحسين العودة الهجومية لفريقه وبمجرد دخوله نجح المهاجم إدين دزيكو في تسجيل هدف التعادل للإنتر في الدقيقة 58 بعد تمريرة إيفان بيريسيتش. في آخر 15 دقيقة، حصل إنتر على ركلة جزاء نجح فيها لاوتارو مارتينيز في تسجيلها في الدقيقة 78 ليمنح فريقه الصدارة. بعد ذلك حاول لاعبي ساسولو القيام برد سريع لكن محاولاتهم باءت بالفشل، وانتهت المباراة بفوز إنتر ميلان 2-1.