وضمن فعاليات الجولة العاشرة من منافسات الدوري الفرنسي، حقق أولمبيك ليون فوزًا صعبًا على موناكو، بنتيجة 2-0، ليحصد المركز الخامس بالجدول، فيما تراجعت موناكو إلى المركز السابع.

كان الشوط الأول ضعيفاً وقليلة الفرص في كلا الجانبين. على الرغم من سيطرة لاعبي أولمبيك ليون على الكرة، إلا أن خطورهم كانت محدودة للغاية، حيث فشل أبناء المدرب بيتر بوش في القيام بأي هجوم منسق في ظل تجمع أبناء المدرب نيكو كوفاتش في مناطقهم الدفاعية، الأمر الذي فشل بدوره لاعبيه في القيام بذلك. مع أي هجمة مرتدة سريعة للانقضاض على خصمه، غابت خطورة لاعبي الفريقين إلى حد كبير، في ظل الأداء الحذر والمتوقع لكلا الجانبين، حيث فشل لاعبي الفريقين في تهديد مرمى الآخر. لذا فإن خطورتهم كانت محدودة خارج منطقة الجزاء وبدون أي نشاط. من الرائع إنهاء هذا الشوط بالتعادل السلبي بين الجانبين.

وفي الشوط الثاني واصل لاعبو ليون ضغوطهم وسيطرتهم على اللقاء في ظل كتلة دفاعية كبيرة من لاعبي موناكو قاموا بدورهم بتفعيل بعض الهجمات المرتدة الخطيرة التي هددت مرمى ليون. المزيد من الأداء الهجومي وتلقى لاعبو ليون بعض المحاولات الجادة، لكن الحارس نوبل نجح في التصدي لها بمهارة كبيرة وجاءت الدقيقة 73 لإلزام مدافع موناكو أكسيل ديساسي وإيكامبي بترجمتها بنجاح في الدقيقة 75، وفي آخر 15 دقيقة. حاول لاعبو موناكو الضغط بقوة في محاولة لانتزاع هدف التعادل لكن محاولاتهم باءت بالفشل في ظل التنظيم الدفاعي الرائع للاعبي ليون. وفي الدقيقة 90 نجح جيسون دينير في انتزاع الهدف الثاني لفريقه لينهي المباراة بفوز الأخير بنتيجة 2-0.