ضمن فعاليات المجموعة السادسة بدوري أبطال أوروبا، عاد مانشستر يونايتد من بعيد ليخطف الفوز على أتالانتا الإيطالي 3-2 على ملعب أولد ترافورد. الثلاثة وقائد المجموعة، تراجع أتالانتا إلى المركز الثاني في المجموعة.

بدأ الشوط الأول بشكل قوي من كلا الجانبين، حيث تبادل لاعبي الفريقين الخطر مع ميزة طفيفة على لاعبي الشياطين الحمر، حيث قاموا ببعض المحاولات الخطيرة، لكن اللمسة الأخيرة أضاعوا منهم، و في المقابل، حظي لاعبو أتالانتا ببعض الفرص الخطيرة. في الدقيقة 15، تمكن ماريو باساليتش من خطف هدف المنتخب الإيطالي بعد تمريرة حاسمة بي دافيد زاباكوستا، وبعد ذلك حاول أبناء المدرب أولي جونار سولشاير القيام برد سريع وحصل البرازيلي فريد على محاولة خطيرة، لكن أنقذه الحارس خوان موسو بمهارة كبيرة وفي الدقيقة 29 تمكن المدافع ميري ديميرال من انتزاع الهدف الثاني لأتالانتا بعد تمريرة حاسمة من تين كوبماينيرز وهذا الهدف جاء كصاعقة للاعبي يونايتد الذين فشلوا في الضغط بقوة. هدف الخصم في ظل تراجع أبناء المدرب جاسبريني إلى الوراء للدفاع عن مرمىهم، مما جعل مهمة الفريق الإنجليزي صعبة، وانتهى هذا الشوط بتقدم أتالانتا 2-0.

وفي الشوط الثاني ضغط لاعبو يونايتد بقوة على مرمى أتالانتا، ومنع الحارس خوان موسو محاولة خطيرة من كريستيانو رونالدو لحرمانه من هدف. نتج عن هذا الضغط هدف للمهاجم ماركوس راشفورد في الدقيقة 53 بعد تمريرة حاسمة من برونو فرنانديز، وهذا الهدف أشعل أجواء اللقاء بشكل كبير بين الفريقين ثم لجأ المدرب جاسبريني إلى إجراء تبديلات في صفوفه في محاولة منه. تحسين أداء فريقه في ظل التفوق الكبير للاعبي اليونايتد، ثم منع المنصب محاولة خطيرة من سكوت ماكتوميناي، بحيث فشل يونايتد في انتزاع هدف التعادل واستمر الشياطين الحمر بالسيطرة والسيطرة على اللقاء، ثم دخل سولشاير المدرب بول بوجبا وحل إديسون كافين مكان ماكتوميناي وراشفورد، وفي الدقيقة 75 تمكن هاري ماكجواير من انتزاع هدف التعادل للشياطين الحمر بعد تمريرة حاسمة من فرنانديز، وهذا الهدف أشعل أجواء اللقاء بشكل كبير بين الاثنين. بعد ذلك نجح دون كريستيانو رونالدو في انتزاع الهدف الثالث للشياطين الحمر في الدقيقة 81 بعد تمريرة هاسو. روم Luke Shaw ثم لاعبي أتالانتا لم يتمكنوا من مجاراة خصمهم، لذلك انتهت المباراة بفوز يونايتد 3-2.

وفي نفس المجموعة، حقق نادي فياريال الإسباني انتصارًا ثمينًا خارج قواعده على السويسري يونج بويز، بنتيجة 4-1، ليخرج الغواصات الصفراء في المركز الثالث بالمجموعة، وتراجع يونج بويز إلى المركز الرابع.

في الشوط الأول، تمكن لاعبو فياريال من فرض سيطرة كبيرة على مساره، وتمكن جيريمي بينو من انتزاع تقدم الغواصات الصفراء في الدقيقة السادسة بعد تمريرة حاسمة من ألفونسو بيدرازا، ثم انتزع جيرارد مورينو الهدف الثاني لفياريال. في الدقيقة 16 بعد تمريرة حاسمة من دانيال باريجو. في الشوط الثاني هدأ لاعبو فياريال وتيرة ضغطهم، وبدوره قام المنتخب السويسري ببعض المحاولات البسيطة، وفي الدقيقة 77 نجح مشاك إيليا في تقليص الفارق للمنتخب السويسري، ثم تمكن لاعبو فياريال من ذلك. قاد المباراة إلى بر الأمان بهدف ثالث في الدقيقة 89 سجله جيرارد مورينو، وعزز صامويل شوكيزي النتيجة بهدف رابع في الدقيقة 92 لينهي المباراة بفوز مستحق لفياريال بنتيجة 4-1.

في المجموعة السابعة، حسم التعادل السلبي اللقاء بين الفرنسي ليل وإشبيلية الإسباني، وبهذا التعادل استمر إشبيلية في احتلال المركز الثاني في المجموعة، خلف ليل مباشرة.

في الشوط الأول سيطر لاعبو إشبيلية على مجراه بشكل كبير، حيث كسب المنتخب الإسباني بعض المحاولات الخطيرة، لكن اللمسة الأخيرة غابت عن الفريق الأندلسي، ولم ينجح أبناء المدرب لوبتيغي في الاستفادة من الفرص التي أتاحت لهم. بالفشل في اختطاف هدف التقدم، وبدوره حصل لاعبو ليل على بعض الفرص الخجولة، لكن اللمسة الأخيرة كانت غائبة عنها، وفي الشوط الثاني، كان الخطر من كلا الجانبين غائبًا بشكل كبير، حيث كان الأداء الحذر و سيطر الترقب على مجراه، وحافظ لاعبو إشبيلية على سيطرتهم على الكرة، لكن في ظل غياب أي نشاط هجومي كبير. تنتهي المباراة بالتعادل السلبي بين الجانبين